فيديو
الايمان بالقضاء والقدر واثره في سلوك الفرد للشيخ الدكتور عبد الكريم زيدان
.. المزيد
عن الشيخ
لم  يكتِّب  الشيخ عبدالكريم زيدان رحمه الله سيرته الذاتية بكتاب جامع لها, ولم يكن يكترث كثيرا لهذا (رحمه الله), ولكن شاء الله ان يقوم باحث في جامعة الازهر الشريف بتسجيل رسالة دكتوراه بعنوان (جهود د. عبدالكريم زيدان في خدمة الدعوة الاسلامية), وكان من متطلبات رسالته هذه ان يخصص فصل كامل فيها عن حياة الشيخ, فوجه هذا الباحث اسئلة كثيرة للشيخ أرسلها له الى صنعاء - حيث كان يقيم آنذاك – واجاب الشيخ عنها في حينها .. المزيد
حكم محاكاة القران
حكم محاكاة القرآن في غير ما نزل فيه  (استخدام الآيات القرآنية بصورة غير مناسبة في المقالات الصحفية) سؤال: إحدى الصحف نشرت في مقال لها ما نصه: ( ألم تر كيف فعل ربك بأصحاب البيض... ألم يجعل كيدهم في تقويض، وأرسل عليهم صقور التوحيد، وفهودا سمراً صناديد، فجعلهم في منفى أشتاتا رعاديد )، فما قولكم في مثل هذا الكلام ؟ الجواب: الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله سيدنا محمد وعلى أله وصحبه أجمعين، أما .. المزيد

عن الشيخ --> قالوا عن الشيخ

العلامة عبد الكريم زيدان (رحمه الله تعالى)

بقلم تلميذه / الدكتور سامي رشيد الجنابي

هو اُستاذنا العلامة الفقيه الاُصولي بقية السلف وذخيرة الخلف، وريحانة العراق، بل ريحانة العلم أًينما حلَّ وارتحل، ألشيخ الدكتور عبدالكريم بن زيدان بن بيج المحمدي العاني. حصل على جائزة الملك فيصل العالمية في الدراسات الإسلامية سنة 1417هـ/1997م، وهي الموسوعة الفقهية عن أحكام المرأة والبيت المسلم في أحد عشر مجلداً، وحدثني أحد المحكَّمين أنهم أًجمعوا على استحقاقه لهذه المرتبة العلمية والجائزة العالمية. وكتابه هذا كسائر كتبه يتسم بحسن التبويب والتقسيم، ولم أجد فيما قرأت عالما له عناية بالتبويب والتقسيم وترتيب المباحث كما وجدته عند استاذنا رحمه الله، وكان قد أَشرف على رسالتي في اُصول الفقه فلم أَرَ مثله في عمق فقهه، وغوصه على درر المعاني الاُصولية والفقهية، والقدرة على تصور القضايا، والتمييز بين المتشابهات العويصة، والفرز بينها ،وترجيح الراجح منها وفق الدليل.

كما أن الله جل في علاه وسعة كرمه وعطائه حباه بذاكرةٍ حديديةٍ، يستحضر بها المعاني والأقوال الفقهية مهما بعد زمانها، وأذكر أنه أملى عليَّ في مقدمة البحث بعضَ العبارات فكتبتها، ثم أَعدت صياغةَ البحثِ، وعدلت في العبارة بحسب اجتهادي، وبعد مدة طويلة لما قرأت البحث عليه قال لي أين العبارة التي أَمليتها عليك؟ قلت: قد صغتها صياغةً جديدةً، فقال: لا اُكتبها مرة اُخرى ،وأعادها كما هي من حفظهِ دون زيادةٍ أو نقصان .وله همةٌ عاليةٌ في متابعة شؤون الدعوة الاسلامية في العراق، فلا يكاد يمرُّ عليه يومٌ إلا ويسأل عن البلد وأخباره ،والدعاة وأحوالهم ،ويتفقدهم ويوجه وينصح، هذا وهو قد نَافَ على التسعين من عمره المبارك.

لم يكن شيخنا حريصاً على المناصب، ورأيته من أزهد الناس في الشهرة والتقرب الى الاُمراء والرؤساء، وأَبعدهم عن المصانعة والتكلف والرياء.

وقته مقسم بين التدريس والتأليف و تلاوة القرآن و مطالعة ما يكتبه تلاميذه من الرسائل ومناقشتهم في منزله، واستقبال العلماء والمحبين، ولا تكاد تمر عليه لحظة بفضل الله من دون عمل صالح. ولم أسمعه يوماً يتكلم بغير الفصحى معي أو مع غيري إلا نادراً سواءً كان في البيت أو في غيره، كما لم أسمعه مرة يغتاب أحداً، بل ولا يسمح أن يغتاب في مجلسه أحد. وله من المكاشفات الربانية والتنوير الإلهي أشياء أحتفظ بها الآن.

وهو في عموم فتاواه وأبحاثه لا يخرج عن كلام شيخ الاسلام ابن تيمية ويكاد يحفظ أقواله، وكان يوصي بكتب شيخ الاسلام سيما بمنهاج السنة، ويوجبه على كل من يتصدى للدعوة، ويثني على كتب الشيخ ثناء العالم المحقق، ويؤكد في مجالسه على عقيدة السلف وما كتبه شيخ الاسلام ابن تيمية، سيما العقيدة الواسطية والتدمرية ،وكتاب (العبودية) و (الفرقان بين اولياء الرحمن واولياء الشيطان) و (الفتاوى الكبرى) و (مجموعة الفتاوى)، وغير ذلك من الكتب.

حدثني أنه إلتقى أول شبابه ببعض الطرقية (الصوفية)، ولم يعجبه مسلكهم ثم اطلع في الأربعينيات على بعض ما كتبه ابن تيمية فتأثر به وأحبه، ومنذ ذلك الحين لم يدع كتاباً لشيخ الاسلام إلا وقرأه، وكنت قد سألته عن سبب تأثره بشيخ الاسلام فذكر لي ذلك وذكر أنه من ذلك الحين ومن شدة حبه لشيخ الاسلام كان يتمذهب بمذهب الحنابلة، وكان يكتب على كتبه عبارة (عبد الكريم زيدان سلفي العقيدة حنبلي المذهب) فقلت له: يا اُستاذي الحنابلة كلهم على منهج السلف الا القليل، فلماذا أعدت العبارة؟ وكان يكفيك أن تقول حنبلي المذهب، فقال هذا للتأكيد.

إختصر العقيدة الطحاوية وقررها على جماعة الاخوان في العراق، ولذلك تجد الإخوان العراقيين والكويتيين سلفيين في العقيدة.

أسس كلية الدراسات الاسلامية نهاية الستينيات، ليتيح العلم الشرعي على منهاج السلف، لمن فاته طلب العلم من الاخوان وغيرهم فتخرج من الكلية مئات الطلاب, وقد اُغلقت زمن النظام السابق بعد تشريع قانون الغاء الكليات والمدارس الدينية الاهلية.

لم يعرف العراقيون قدره فضيعوه، لاسيما الحكومات المتعاقبة من زمن عبد الكريم قاسم والى يومنا هذا، وضيقوا عليه فاضطر للهجرة نهاية التسعينيات من القرن الماضي، ولو كان في البلاد التي تكرم العلماء كالحجاز والأزهر لما تجرأَ أحد في التقدم عليه في معرفة أقوال المذاهب والترجيح بينها وفق الدليل.

وهو ليس معصوماً وقد خالفته في مسألة الإقليم ولم اُناقشه مهابةً له، واعتذرت عنه بأنه لم يكن له مشاورون ناصحون، وهو في بلد البعد والغربة، وقد اجتهد صادقاً لا رغبةً في منصبٍ أو جاهٍ أو سمعة، فقد كان من أبعد الناس وأكثرهم نفوراً عن أهل المناصب، كما كان من أكثر الناس نفوراً عن القنوات الفضائية، وطلباً للشهرة، وأوصاني بذلك، وما زلت ملتزما بوصيته الى يومي هذا، وأنا لا أبلغ شأوه ديناً وعلماً وزهداً وتقو ىً وتحرياً للحق فيما يقول أو يفعل، و لم أرَ احداً من أقرانه او تلامذته في معناه، ولا في مرتبته علماً أو عملاً أو زهداً.

وبهذه المناسبة الاليمة نعزي أهله وأبناءه وأنفسنا والعالم الاسلامي بفقد هذا العلم الفذ، مفخرة العراق والامة ،ونطالب إمامي الحرمين في مكة والمدينة بصلاة الجنازة على إمام الامة بلا منازع العلامة عبد الكريم زيدان رحمه الله. فقد أجمع على متانة دينه ووثاقته وإمامته وعلمه وزهادته علماء الامة ودعاتها وصالحوها، وجميع الجماعات الاسلامية، وملايين المسلمين في المشارق والمغارب ولذلك أَطلب من إمامي الحرمين بمكة والمدينة وفقهما الله أن يصليا عليه صلاة الجنازة, اُسوة بمن يُصلى عليه من الائمة والقادة.

واسأل الله السميع المجيب أن يرفع درجته في عليين مع السابقين الذين أنعم الله عليهم من النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن اُولئك رفيقا، وأن لا يحرمنا أجره ولا يفتنا بعده، وأن يحسن خاتمتنا على شهادة التوحيد، وعلى أفضل عمل نلقى الله به،

إنه ولي ذلك والقادر عليه.

وكتبه فقير عفو الله ومغفرته

تلميذه:

د. سامي رشيد الجنابي


طباعة هذه الصفحة طباعة هذه الصفحة

نشرت بتاريخ: 2018-05-06 (291 قراءة)