فيديو
الايمان بالقضاء والقدر واثره في سلوك الفرد للشيخ الدكتور عبد الكريم زيدان
.. المزيد
عن الشيخ
لم  يكتِّب  الشيخ عبدالكريم زيدان رحمه الله سيرته الذاتية بكتاب جامع لها, ولم يكن يكترث كثيرا لهذا (رحمه الله), ولكن شاء الله ان يقوم طالب في جامعة الازهر الشريف بتسجيل رسالة دكتوراه بعنوان (جهود د. عبدالكريم زيدان في خدمة الدعوة الاسلامية), وكان من متطلبات رسالته هذه ان يخصص فصل كامل فيها عن حياة الشيخ, فوجه هذا الطالب اسئلة كثيرة للشيخ أرسلها له الى صنعاء - حيث كان يقيم آنذاك – واجاب الشيخ عنها في حينها بخط يده. وك .. المزيد
حكم محاكاة القران
حكم محاكاة القرآن في غير ما نزل فيه  (استخدام الآيات القرآنية بصورة غير مناسبة في المقالات الصحفية) سؤال: إحدى الصحف نشرت في مقال لها ما نصه: ( ألم تر كيف فعل ربك بأصحاب البيض... ألم يجعل كيدهم في تقويض، وأرسل عليهم صقور التوحيد، وفهودا سمراً صناديد، فجعلهم في منفى أشتاتا رعاديد )، فما قولكم في مثل هذا الكلام ؟ الجواب: الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله سيدنا محمد وعلى أله وصحبه أجمعين، أما .. المزيد

الأرشيف --> البيانات

تصريح صحفي للشيخ عبدالكريم زيدان بخصوص الانتخابات والدستور في العراق 2005م

جاء في جريدة دار السلام العدد 122 بتاريخ 24/ رمضان / 1426 الموافق 27/10/2005 تحت عنوان: الدكتور عبدالكريم زيدان يدعو الحزب الإسلامي إلى دخول الانتخابات المقبلة كجبهة موحدة العبارات الآتية:

((دعا العلامة الدكتور عبدالكريم زيدان الحزب الإسلامي العراقي إلى الدخول كجبهة موحدة مع بقية القوى الإسلامية و الوطنية المختلفة في الانتخابات المقبلة و قال الشيخ الدكتور في رسالة بعث بها إلى (( دار السلام )) مع الدكتور محمد جميل الحبال الأستاذ في جامعة صنعاء ، إن الدخول في الانتخابات المقبلة كجبهة أو تجمع أمر في غاية الأهمية لأنها انتخابات مصيرية و تتمخض عنها حكومة دائمة لمدة أربع سنوات، و دعا الشيخ عبدالكريم زيدان إلى اختيار المرشحين المقبولين من قبل المجتمع و الذين يمكن أن يقدموا الكثير للعراقيين ,و أوضح الشيخ الدكتور إن إضافة المادة 140 إلى الدستور هو أمر جيد و يبرر الموقف الذي أتخذه الحزب الإسلامي العراقي قبل موعد الاستفتاء على الدستور لأنه يوفر فرصة لتعديل المواد السيئة فيه، داعياً بالتوفيق للجميع )).

تعليق الشيخ عبد الكريم زيدان :

(لم أقل ما جاء بالكلام المنسوب لي من أني قلت ما يأتي:إن إضافة المادة 140 إلى الدستور هو أمر جيد و يبرر الموقف الذي أتخذه الحزب الإسلامي العراقي قبل موعد الاستفتاء على الدستور لأنه يوفر فرصة لتعديل المواد السيئة ).

إن ما ذكرته من المنقول عني في الجريدة المذكورة كان في خلال كلام عام و مناقشة عامة في أمور عامة مع الدكتور محمد جميل الحبال و لم يكن لتحميله هذا المنقول كتابة لإيصاله إلى الحزب و لا تكليفه بتبليغ الحزب شفاهاً بهذا المذكور في كل الكلام المنسوب لي. علماً بأن رأيّ عدم جواز تأييد هذا الدستور ولا الموافقة عليه لأنه لا يجوز شرعاً إقراره لأن الشأن بالمسلم أن تكون مرجعيته بالتصويب و التخطئة أحكام الإسلام فقط على وجه الحصر ولا تقبل هذه المرجعية استثناءاً ولا شركة مع أي فكر آخر ولا مع أي قول آخر.

إنما نقل عني ما عدا العبارة المذكورة في الفقرة ( 1 ) هو كلام قلته و أقوله لأن يد الله مع الجماعة و من شذ شذ في النار.

و الحمد لله رب العالمين.

الشيخ عبدالكريم زيدان


طباعة هذه الصفحة طباعة هذه الصفحة

نشرت بتاريخ: 2015-08-21 (470 قراءة)