فيديو
الايمان بالقضاء والقدر واثره في سلوك الفرد للشيخ الدكتور عبد الكريم زيدان
.. المزيد
عن الشيخ
لم  يكتِّب  الشيخ عبدالكريم زيدان رحمه الله سيرته الذاتية بكتاب جامع لها, ولم يكن يكترث كثيرا لهذا (رحمه الله), ولكن شاء الله ان يقوم باحث في جامعة الازهر الشريف بتسجيل رسالة دكتوراه بعنوان (جهود د. عبدالكريم زيدان في خدمة الدعوة الاسلامية), وكان من متطلبات رسالته هذه ان يخصص فصل كامل فيها عن حياة الشيخ, فوجه هذا الباحث اسئلة كثيرة للشيخ أرسلها له الى صنعاء - حيث كان يقيم آنذاك – واجاب الشيخ عنها في حينها .. المزيد
حكم محاكاة القران
حكم محاكاة القرآن في غير ما نزل فيه  (استخدام الآيات القرآنية بصورة غير مناسبة في المقالات الصحفية) سؤال: إحدى الصحف نشرت في مقال لها ما نصه: ( ألم تر كيف فعل ربك بأصحاب البيض... ألم يجعل كيدهم في تقويض، وأرسل عليهم صقور التوحيد، وفهودا سمراً صناديد، فجعلهم في منفى أشتاتا رعاديد )، فما قولكم في مثل هذا الكلام ؟ الجواب: الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله سيدنا محمد وعلى أله وصحبه أجمعين، أما .. المزيد

عن الشيخ --> مؤلفات وأطاريح عن الشيخ عبدالكريم زيدان

عنوان الرسالة (الاطروحة) :‏  جهود الدكتور عبد الكريم زيدان في السياسة الشرعية.

الجامعة والكلية والقسم:  الجمهورية اليمنية/ جامعة الأندلس للعلوم والتقنية/ كلية الآداب والعلوم الإنسانية – قسم الدراسات الاسلامية

مستوى الدراسة: ماجستير

التخصص:  سياسة شرعية

اسم الباحث:  نشوان علي عبدالله الحلياني

المشرف على الرسالة (الاطروحة):  أ. د. علي محمد مقبول الأهدل

تاريخ مناقشة الرسالة (الاطروحة) 1440هـ / 2019م

أعضاء لجنة المناقشة والحكم:

  الاستاذ الدكتور  علي محمد مقبول الأهدل (رئيس اللجنة)

   الدكتور  عبده محمد يوسف علي ( عضواً)

   الدكتور  مطيع بن محمد شبالة ( عضواً)

ملخص الرسالة

الحمد لله من لا يحمد سواه، سبحانه ربي المتفضل بنعمائه، الجواد بعطائه، والصلاة والسلام على الرسول الأمين محمد ﷺ، المبعوث رحمة للعالمين، وعلى آله وصحابته الكرام الميامين رضي الله عنهم أجمعين ومن سار على هداهم واقتفى أثرهم إلى يوم الدين، ثم أما بعد:

لكل ثمرةٍ كما يقال (لب) ولب هذا البحث أو هذه الرسالة هو هذا المستخلص، التي تبلورت فيها العديد من الأهداف من خلال المواضيع المطروحة ضمن الرسالة، والتي أراد الباحث أن يحققها، وأهمها: جمع واستخلاص جهود الدكتور/ عبد الكريم زيدان (رحمه الله) السياسية المنثورة في ثنايا كتبه, والتأكيد على اتساع دائرة المرونة التي تتسم بها الشريعة الإسلامية في جانب الأحكام الشرعية، التي تعالج شتى مناحي الحياة، من خلال أحكام السياسة الشرعية.

تضمنت هذه الرسالة مقدمة وخمسة فصول وخاتمة وتوصيات.

أما المقدمة فقد تضمنت دافع اختيار هذا الموضوع وأهميته، وأهدافه، ومنهجية البحث والدراسات السابقة، ثم خطة البحث.

في الفصل الأول: ترجمة لحياة الدكتور/ عبد الكريم زيدان (رحمه الله) وفيه حياته الشخصية وعصره.

وعالج الفصل الثاني موضوع السياسة الشرعية، فتناول التعريف بالسياسة الشرعية في القديم والحديث، وبيان مفهوم السياسة الشرعية عند الدكتور / عبد الكريم زيدان (رحمه الله) ومقارنته مع مفهوم من سبق ذكرهم، ثم بيان العلاقة بين السياسة الشرعية والعلوم الأخرى، واعتبار العمل بها وشروط العمل بالسياسة الشرعية.

ثم كان الفصل الثالث في صلب الموضوع، فتناول جهود الدكتور/ عبد الكريم زيدان (رحمه الله) في الشريعة الإسلامية والقوانين الوضعية، ومن ثم أوجد الباحث العلاقة بين هذا الجهد وبين السياسة الشرعية، من خلال خصائص الشريعة الإسلامية وشمولها، ومن شمولها أن تناولت أحكام السياسة الشرعية، التي تعالج القضايا المتغيرة المستجدة، والوقائع الحادثة التي تساير العصور وتطورها، وكذلك من اتحادها في المصادر.

اما الفصل الرابع فجاء موضحا لجهود الدكتور عبد الكريم زيدان (رحمه الله) في أنظمة الإسلام (النظام الأخلاقي، والنظام الاجتماعي، ونظام الإفتاء، ونظام القضاء، ونظام الحكم والنظام الاقتصادي ونظام الجريمة) وعلاقة هذه الأنظمة بالسياسة الشرعية.

وأخيرا تناول الباحث في الفصل الخامس: جهود الدكتور/ عبد الكريم زيدان (رحمه الله) في بعض القضايا المعاصرة مثل (قضية المرأة، وقضية المستأمنين والذميين وحقهم السياسي في دار الإسلام ، وقضية الديمقراطية ومشاركة المسلم في الانتخابات) وعلاقة هذه القضايا بالسياسة الشرعية, واخيراً ختم الباحث الفصل والرسالة بجهود الدكتور عبد الكريم زيدان (رحمه الله) في التجديد في الفكر الإسلامي، وعلاقته بالسياسة الشرعية.

وقد توصل الباحث إلى جملة من النتائج أهمها:

1) غزارة علم الدكتور عبدالكريم (رحمه الله) زيدان الذي تناول الكثير من جوانب الدين، كالعقيدة، وأصول الفقه، والقضاء، وجانب القرآن وعلومه، وغيرها الكثير.

2) اهتمام الدكتور عبد الكريم زيدان (رحمه الله) بالشريعة الإسلامية، فمعظم كتبه تناولت جانبها، ومقارنتها بالشرائع الأخرى، وبيان سمو قوانينها، ومن قوانينها أحكام السياسة الشرعية، والذي سماه الجانب المرن فيها؛ لقبوله التغير والتكيف مع تغيرات العصر والمكان.

3) كان الدكتور (رحمه الله) ينبه إلى أهمية العودة لأحكام الشرع في هذا العصر الذي طغت فيه الأحكام الوضعية على أحكام السياسة الشرعية والشريعة الإسلامية.

4) دفاع الدكتور (رحمه الله) عن الدين من خلال مناقشته للشبهات المثارة حول أحكامه واعتماده في المناقشة والرد على القرآن والسنة، ومن ثم يحاور بلغة العقل.

5) لم يدخر الدكتور (رحمه الله) جهدا في بيان الأحكام الشرعية، وتوضيحها وجعلها جلية بينة، وتنقيتها مما يشوبها من الشبهات والادعاءات.

6) اهتمام الدكتور (رحمه الله) بالجانب الأخلاقي في كل قضايا الحياة، وهو ما دعت له الشريعة الإسلامية، فهو يدخل في تربية الفرد والأسرة والمجتمع والدولة، وهو درجة الكمال بالنسبة لأحكام الشريعة الإسلامية، ورده على من يخرجها عن الحكم والدولة.

7) اعتناء الدكتور (رحمه الله) بقضية المرأة وحقوقها، وبيان الحكم الشرعي في جانبها، وبيان أهميتها كفرد في المجتمع وكونها تعد لبنة بنائه وأساسه، وكذلك عن طريقها تهدم المجتمعات.

8) للدكتور صور من التجديد في بعض القضايا، مثل: قضية المرأة، والحسبة، وغيرها، كما بين منهج التجديد وطرقه السليمة، وبين أهمية التجديد في الوقت الراهن.


طباعة هذه الصفحة طباعة هذه الصفحة

نشرت بتاريخ: 2020-05-26 (312 قراءة)